احمد يوسف الخضمي

احمد يوسف الخضمي


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من المعلقات السبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد يوسف الخضمي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 274
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: من المعلقات السبع   الجمعة يونيو 11, 2010 9:19 am

1) معلقة عمرو بن كلثوم
ألا هبي بصحنك فأصبحينـــــــــــا
مشعشعةً كأن الحص فيهـــــــــا
تجور بذي اللبانة عن هــــــــــــواه
ترى اللحز الشحيح إذا أمــــــــرت
صبنت الكأس عنا أم عمـــــــــــرو
وما شر الثلاثة أم عمــــــــــــــــرو
وكأس قد شربت ببعلــــــــــــــبك
وإنا سوف تدركنا المنايــــــــــــــــا
قفي قبل التفرق يا ظعيـــــــــــنا
قفي نسألك هل أحدثت صرمــــاً
بيوم كريهةٍ ضرباً وطعنـــــــــــــــــاً
وإن غداً وإن اليوم رهــــــــــــــــن
تريك إذا دخلت على خـــــــــــــلاء
ذراعي عيطل أدماء بكــــــــــــــــر
وثدياً مثل حق العاج رخصـــــــــــاً
ومتنى لدنةٍ سمقت وطالـــــــــت
ومأكمةً يضيق الباب عنهـــــــــــــا
وساريتي بلنطٍ أو رخـــــــــــــــــام
فما وجدت كوجدي أم سقـــــــب
ولا شمطاء لا يترك شقاهـــــــــــا
تذكرت الصبا واشتقت لمــــــــــــا
فأعرضت اليمامة واشمخــــــــرت
أبا هند فلا تعجل عليـــــــــــــــــنا
بأنا نورد الرايات بيـــــــــــــــــــــضا
وأيام لنا غر طــــــــــــــــــــــــــوالٍ
وسيد معشر قد توجــــــــــــــــوه
تركنا الخيل عاكفةً علـــــــــــــــيه
وأنزلنا البيوت بذي طلــــــــــــــوحٍ
وقد هرت كلاب الحي منـــــــــــــا
متى ننقل إلى قومٍ رحانـــــــــــــا
يكون ثفالها شرقي نجـــــــــــــــدٍ
نزلتم منزل الضياف منـــــــــــــــــا
قريناكم فعجلنا قراكــــــــــــــــــم
نعم أناسنا ونعف عنهــــــــــــــــم
نطاعن ما تراخى الناس عنـــــــــا
بسمرٍ من قنا الخطي لـــــــــــدنٍ
كأن جماجم الأبطال فيهـــــــــــــا
نشق بها رؤوس القوم شقـــــــــاً
وإن الضغن بعد الضغن يبــــــــــدو
ورثنا المجد قد علمت مـــــــــــعد
ونحن إذا عماد الحي خـــــــــــرت
نجذ رؤوسهم في غير بــــــــــــــر
كأن سيوفنا من ومنهــــــــــــــــم
كأن ثيابنا منا ومنهـــــــــــــــــــــم
إذا ما عي بالأسناف حـــــــــــــي
نصبنا مثل رهوة ذات حــــــــــــــد
بشبان يرون القتل مجــــــــــــــداً
حديا الناس كلهم جميعـــــــــــــاً
فأما يوم خشيتنا عليـــــــــــــــهم
وأما يوم لا نخشى عليــــــــــــهم
برأس من بني جشم بن بكــــــــر
ألا لا يعلم الأقوام أنـــــــــــــــــــــا
ألا لا يجهلن أحدٌ علينـــــــــــــــــا
باي مشيئةٍ عمرو بن هنــــــــــــد
بأي مشيئةٍ عمرو بن هنــــــــــــد
تهددنا وأوعدنا رويــــــــــــــــــــــداً
فإن قناتنا يا عمرو أعيـــــــــــــــت
إذا عض الثقاف بها اشمـــــــــأزت
عشوزنةً إذا انقلبت أرنــــــــــــــت
فهل حدثت في جشم بن بكـــــر
ورثنا مجد علقمة بن سيــــــــــف
ورثت مهلهلاً والخير منـــــــــــــــه
وعتاباً وكلثوماً جميعــــــــــــــــــــاً
وذا البرة الذي حدثت عنــــــــــــه
ومنا قبله الساعي كليـــــــــــــب
متى نعقد قرينتنا بحبــــــــــــــــل
ونوجد نحن أمنعهم ذمــــــــــــــاراً
ونحن غداة أوقد في خـــــــــزازى
ونحن الحابسون بذي أراطــــــــى
ونحن الحاكمون إذا أطعنـــــــــــــا
ونحن التاركون لما سخطنــــــــــا
وكنا الأيمنين إذا التقينــــــــــــــــا
فصالوا صولةً فيمن يليهـــــــــــــم
فآبوا بالنهاب وبالسبايـــــــــــــــــا
إليكم يا بني بكر إليكــــــــــــــــم
الما تعلموا منا ومنكــــــــــــــــــم
علينا البيض واليلب اليمانــــــــي
علينا كل سابغـــــــــــــــــةٍ دلاص
إذا وضعت عن الأبطال يومـــــــــــاً
كأن غصونهن متون غــــــــــــــــدر
وتحملنا غداة الروع جـــــــــــــــرد
وردن دوارعاً وخرجن شعـــــــــــثا
ورثناهن عن آباء صــــــــــــــــــدق
على آثارنا بيض حســــــــــــــــان
أخذن على بعولتهن عهــــــــــــداً
ليستلبن افراساً وبيضـــــــــــــــــاً
ترانا بارزين وكل حــــــــــــــــــــي
إذا ما رحن يمشين الهويـــــــــــنا
يقتن جيادنا ويقلن لســـــــــــــتم
ظعائن من بني جشم بن بكــــــر
وما منع الظعائن مثل ضــــــــــرب
كأنا والسيوف مســــــــــــــــللاتٌ
يدهدون الرؤوس كما تدهـــــــدي
وقد علم القبائل من معـــــــــــــد
بأنا المطعمون إذا قدرنـــــــــــــــــا
وأنا المانعون لما أردنـــــــــــــــــــا
وأنا التاركون إذا سخطنـــــــــــــــا
وأنا العاصمون إذا أطعنــــــــــــــــا
ونشرب إن وردنا الماء صفــــــــــواً
ألا أبلغ بني الطماح عنــــــــــــــــا
إذا ما الملك سام الناس خســفاً
ملأنا البر حتى ضاق عنــــــــــــــا
إذا بلغ الفطام لنا صبــــــــــــــــيٌ
ولا تبقي خمور الأندرينــــــــــــــا
إذا ما الماء خالطها سخينـــــــــا
إذا ما ذاقها حتى يليــــــــــــــــنا
عليه لماله فيها مهيــــــــــــــــنا
وكان الكأس مجراها اليميـــــــنا
بصاحبك الذي لا تصبحيــــــــــــنا
وأخرى في دمشق وقاصريــــــنا
مقدرةً لنا ومقدرينــــــــــــــــــــــا
نخبرك اليقين وتخبرينــــــــــــــــا
لوشك البين أم خنت الأميـــــــنا
أقر به مواليك العيونـــــــــــــــــــا
وبعد غدٍ بما لا تعلمينــــــــــــــــا
وقد أمنت عيون الكاشحيــــــــنا
هجان اللون لم تقرأ جنيــــــــــنا
حصاناً من أكف اللامسيـــــــــــنا
روادفها تنوء بما وليــــــــــــــــــنـا
وكشحاً قد جننت به جنونـــــــــا
يرن خشاش حليهما رنينـــــــــــا
أضلته فرجعت الحنيــــــــــــــــنـا
لها من تسعةٍ إلا جنيـــــــــــــــنا
رأيت حمولها اصلاً حدينـــــــــــــا
كاسياف بأيدي مصلتيــــــــــــــنا
وأنظرنا نخبرك اليقــــــــــــــــــينا
ونصدرهن حمراً قد روينـــــــــــــا
عصينا الملك فيها أن نديــــــــــنا
بتاج الملك يحمي المحجرينــــــا
مقلدةً أعنتها صفونــــــــــــــــــــا
ألى الشامات تنفي الموعديــــنا
وشذبنا قتادة من يليــــــــــــــــنا
يكونوا في اللقاء لها طحيـــــــــنا
ولهوتها قضاعة أجمعيــــــــــــــنا
فأعجلنا القرى أن تشتمونـــــــــا
قبيل الصبح مرداةً طحونــــــــــــا
ونحمل عنهم ما حملونــــــــــــــا
ونضرب بالسيوف إذا غشينــــــــا
ذوابل أو ببيض يختليــــــــــــــــنا
وسوق بالأماعز يرتميـــــــــــــــنا
ونختلب الرقاب فتختليـــــــــــــنا
عليك ويخرج الداء الدفيــــــــــــنا
نطاعن دونه حتى يبيــــــــــــــــنا
عن الأحفاض نمنع من يليــــــــنا
فما يدرون ماذا يتقــــــــــــــــــونا
مخاريق بايدي لاعبيـــــــــــــــــنا
خضبن بأرجوان أو طليــــــــــــــنا
من الهول المشبه أن يكــــــــونا
محافظةً وكنا السابقيـــــــــــــــنا
وشيب في الحروب مجربيـــــــنا
مقارعةً بنيهم عن بنيـــــــــــــــنا
فتصبح خيلنا عصباً ثبيــــــــــــــنا
فنمعن غارةً متلببيـــــــــــــــــــنا
ندق به السهولة والحزونـــــــــــا
تضعضعنا وأنا قد ونيــــــــــــــــــنا
فنجهل فوق جهل الجاهليــــــنا
نكون لقيلكم فيها قطيـــــــــــــنا
تطيع بنا الوشاة وتزدريـــــــــــــنا
متى كنا لأمك مقتويــــــــــــــــنا
على الأعداء قبلك أن تليـــــــــنا
وولته عشوزنة زبونـــــــــــــــــــــا
تشج قفا المثقف والجبيـــــــــنا
بنقص في خطوب الأوليـــــــــــنا
أباح لنا حصون المجد دينـــــــــــا
زهيراً نعم ذخر الذاخريـــــــــــــنا
بهم نلنا تراث الأكرميـــــــــــــــنا
به نحمي ونحمي المحجرينــــــا
فأي المجد إلا قد ولينـــــــــــــــا
تجذ الحبل أو تقص القرينـــــــــــا
وأوفاهم إذا عقدوا يميــــــــــــــنا
رفدنا فوق رفد الرافديـــــــــــــــنا
تسف الجلة الخور الدريــــــــــــنا
ونحن العازمون إذا عصيــــــــــــنا
ونحن الآخذون بما رضيــــــــــــنا
وكان الأيسرين بنو أبيـــــــــــــــنا
وصلنا صولة فيمن يليـــــــــــــــنا
وأبنا بالملوك مصفديـــــــــــــــــنا
الما تعرفوا من اليقيـــــــــــــــــنا
كتائب يطعن ويرتميــــــــــــــــــنا
واسياف يقمن وينحنيــــــــــــــنا
ترى فوق النطاق لها غصونــــــــاً
رأيت لها جلود القوم جونــــــــــــا
تصفقها الرياح إذا جريـــــــــــــــنا
عرفن لنا نقائذ وافتليــــــــــــــــنا
كأمثال الرصائع قد بليـــــــــــــــنا
ونورثها إذا متنا بنيــــــــــــــــــــنا
نحاذر أن تقسم أو تهونــــــــــــــا
إذا لا قوا كتائب معلميــــــــــــــنا
وأسرى في الحديد مقرنينــــــــا
قد اتخذوا مخافتنا قرينــــــــــــــاً
كما اضطربت متون الشاربيــــــنا
بعولتنا إذا لم تمنعونــــــــــــــــــا
خلطن بميسم حسباً ودينــــــــا
ترى منه السواعد كالقليــــــــــنا
ولدنا الناس طراً أجمعيــــــــــــنا
حزاورة كرات لاعبينــــــــــــــــــــا
قباباً لي بأبطحها بنيـــــــــــــــــنا
وأنا المهلكون إذا ابتليــــــــــــــنا
وأنا النازلون بحيث شيـــــــــــــنا
وأنا الآخذون إذا رضيـــــــــــــــــنا
وأنا العازمون إذا عصيــــــــــــــــنا
ويشرب غيرنا كدراً وطيــــــــــــنا
ودعميا فكيف وجدتمونــــــــــــــا
أبينا أن نقر الذل فيــــــــــــــــــنا
وماء البحر نملؤه سفيــــــــــــــنا
تخر له الجبابر ساجديـــــــــــينا

2) معلقة عنترة بن شداد
هل غادر الشعراء من متردم
يا دار عبلة بالجواء تكلمي
فوقفت فيها ناقتي وكأنها
وتحل عبلة بالجواء وأهلنا
حييت من طلل تقادم عهده
حلت بأرض الزائرين فاصبحت
علقتها عرضاً وأقتل قومها
ولقد نزلت فلا تظني غيره
كيف المزار وقد تربع أهلها
إن كنت أزمعت الفراق فإنما
ما راعني إلا حمولة أهلها
فيها اثنتان وأربعون حلوبةً
إذ تستبيك بذي غروب واضـح
وكأن فارة تاجر بقسمية
أو روضة أنفاً تضمن نبتـها
جادت عليه كل بكرٍ حرةٍ
سحا وتسكابا فكل عشية
وخلا الذباب بها فليس ببارح
هزجاً يحك ذراعه بذراعه
تمسى وتصبح فوق ظهر حشية
وحشيتي سرج على عبل الـشوى
هل تبلغني دراها شدنيه
خطارة غب السرى زيافه
وكأنما تطس الأكام عشية
تأوي له قلص النعام كما أوت
يتبعن قلة رأسه وكأنه
صعل يعود بذي العشيرة بيضه
شربت بماء الدحرضين فاصبحت
وكأنما تنأى بجانب دفها الوحشي
هر جنيب كلما عطفت له
بركت على جنب الرداع كأنما
وكأن ربا او كحيلاً معقداً
ينباع من ذفرى غضوب جسره
إن تغدفي دوني القناع فإنني
أثني علي بما علمت فإنني
وإذا ظلمت فإن ظلمي باسل
ولقد شرب من المدامة بعدما
بزجاجة صفراء ذات أسرةٍ
فإذا شربت فإنني مستهلك
وإذا صحوت فما اقصر عن ندى
وحليل غانية تركت مجدلاً
سبقت يداي له بعاجل طعنه
هلا سألت الخيل يا ابنة مالك
إذ لا أزال على رحالة سابح
طوراً يجرد للطعان وتارةً
يخبرك من شهد الوقيعة أنني
ومدجج كره الكماة نزاله
جادت له كفي بعاجل طعنةٍ
فشككت بالرمح الأصم ثيابه
فتركته جزر السباع ينشنه
ومشك سابغةٍ هتكت فروجها
ربذ يداه بالقداح إذا شتا
لما رآني قد نزلت أريده
عهدي به مد النهار كأنما
فطعنته بالرمح ثم علوته
بطل كأن ثيابه في سرحةٍ
يا شاة ما قنص لمن حلت له
فبعثت جاريتي فقلت لها اذهبي
قالت رأيت من الأعادي غرةً
وكأنما التفتت بجيد جدايةٍ
نبئت عمراً غير شاكر نعمتي
ولقد حفظت وصاة عمي بالضحى
في حومة الحرب التى لا تشتكي
إذ يتقون بي الأسنة لم أخم
لما رايت القوم أقبل جمعهم
يدعون عنتر والرماح كأنها
مازلت أرميهم بثغرة نحره
فازور من وقع القنا بلبانه
ولو كان يدري ما المحاورة اشتكى
ولقد شفى نفسي وأذهب سقمها
والخيل تقتحم الخبار عوابساً
ذلل ركابي حيث شئت مشايعي
ولقد خشيت بأن أموت ولم تكن
الشاتمي عرضي ولم أشتمهما
إن يفعلا فلقد تركت أباهما
أم هل عرفت الدار بعد توهم
وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
فدن لأقضي حاجة المتلوم
بالحزن فالصمان فالمتثلم
أقوى وأقفز بعد أم الهيثم
عسراً على طلابك ابنة مخرم
زعما لعمر أبيك ليس بمزعم
مني بمنزلة المحب المكرم
بعنيزتين وأهلنا بالغيلم
زمت ركابكم بليل مظلم
وسط الديار تسف حب الخمخم
سوداً كخافية الغراب الأسحم
عذب مقبلهُ لذيذ المطعم
سبقت عوارضها عليك من الفم
غيث قليل الدمن ليس بمعلم
فتركن كل قرارة كالدرهم
يجري عليها الماء لم يتصرم
غرداً كفعل الشارب المترنم
قدح المكب على الزناد الأجذم
وأبيت فوق سراة أدهم ملجم
نهد مراكله نبيل المحزم
لعنت بمحروم الشراب مصرم
تطس الأكام بوخد خف ميثم
بقريب بين المنسمين مصلم
حزق يمانية لأعجم طمطم
حدج على نعش لهن مخيم
كالعبد ذي الفرو الطويل الاصلم
زوراء تنفر عن حياض الديلم
من هزج العشي مؤوم
غضبي اتقاها باليدين وبالفم
بركت على قصب أجش مهضم
حش الوقود به جوانب قمقم
زيافة مثل الفنيق المكدم
طب بأخذ الفارس المستلئم
سمح مخالقتي إذا لم أظلم
مر مذاقته كطعم العلقم
ركد الهواجر بالمشوف المعلم
قرنت بأزهر في الشمال مفدم
مالي وعرضي وافر لم يكلم
وكما علمت شمائلي وتكرمي
تمكو فريصته كشدق الأعلم
ورشاش نافذة كلون العندم
إن كنت جاهلة بما لم تعلمي
نهد تعاوره الكماة مكلم
ياوي الى حصد القسي عرمرم
أغشى الوغي وأعف عند المغنم
لا ممعن هرباً ولا مستسلم
بمثقف صدق الكعوب مقوم
ليس الكرمي على القنا بمحرم
يقضمن حسن بنانه والمعصم
بالسيف عن حامي الحقيقة معلم
هتاك غايات التجار ملوم
أبدى نواجذه لغير تبسم
خضب البنان ورأسه بالعظلم
بمهند صافي الحديدة مخذم
يحذي نعال السبت ليس بتوأم
حرمت علي وليتها لم تحرم
فتجسسي أخبارها لي واعلمي
والشاة ممكنةٌ لمن هو مرتم
رشإ من الغزلان حر أرثم
والكفر مخبثةٌ لنفس المنعم
إذ تقلص الشفتان عن وضح الفم
غمراتها الأبطال غير تغمغم
عنها ولكني تضايق مقدمي
يتذامرون كررت غير مذمم
أشطان بئر في لبان الأدهم
ولبانه حتى تسربل بالدم
وشكى إلى بعبرةٍ وتحمحم
ولكان لو علم الكلام مكلمي
قيل الفوارس ويك عنتر أقدم
من بين شيظمةٍ واجرب شيظم
قلبي وأحفزه بأمر مبرم
للحرب دائرةٌ على ابني ضمضم
والناذرين إذا لم القهما دمي
جزر السباع وكل نسر قشعم
__________________

[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmady.yoo7.com
 
من المعلقات السبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احمد يوسف الخضمي :: القسم العام :: الشعر العربي-
انتقل الى: