احمد يوسف الخضمي

احمد يوسف الخضمي


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نص خطاب فخامة الرئيس بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد يوسف الخضمي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 274
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: نص خطاب فخامة الرئيس بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم    الخميس يوليو 15, 2010 9:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم


والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين .

الإخوة المواطنون الأعزاء,

الأخوات المواطنات العزيزات,

المؤمنون والمؤمنات في كل أرجاء المعمورة أحييكم بتحية الإخاء والمحبة والسلام تحية الإسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يسعدني ونحن نستقبل مناسبة حلول شهر رمضان المبارك شهر الصوم والرحمة والمغفرة أن أتوجه إليكم بأصدق التهاني القلبية بهذه المناسبة العزيزة على قلوب كل المؤمنين وقد منً الله علينا بنعمة بلوغها راجياً من الله سبحانه وتعالى أن يكون هذا الشهر الفضيل بالنسبة لوطننا وامتنا العربية والإسلامية ولكل أبنائها وشعوبها شهراً عامراً بفضائل العبادة الخالصة لله والذكر وتلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته والاستفادة من علومه في تعميق العقيدة الصحيحة ومعرفة أحكام الدين الإسلامي الحنيف وتنمية المعرفة العقيدية الصحيحة بعلوم القران الكريم باعتباره الشهر الذي انزل فيه القران ( قال تعالى "شَهْرُ رَمَضَانَ الّذِيَ أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لّلنّاسِ وَبَيّنَاتٍ مّنَ الْهُدَىَ وَالْفُرْقَانِ"

صدق الله العظيم .

الإخوة المؤمنون

الأخوات المؤمنات

إن هذا الشهر الكريم يمثل فرصة سنوية عظيمة لنيل الأجر العظيم والحصول على الثواب من الله سبحانه وتعالى والحسنات المضاعفة لتفتح أبواب ودروب الخير والعمل الصالح فيه في كل ميادين الحياة والعلاقات بين أبناء الأمة الواحدة وبخاصة في التوجه نحو أعمال البر والخير والتراحم ومد يد العون والمساعدة إلى المحتاجين والفقراء والمساكين والعمل على مساعدتهم لتجاوز مظاهر الحاجة والعوز كما يفرضه مبدأ التعاون والتكافل الإسلامي فضلاً عن إخراج الزكاة والصدقات و ذلك أدنى ما يفرضه جهاد النفس في مكافحة الجوع والعطش والرغبات الغريزية الجسدية والنفسية والانتصار للأخلاق الحميدة والصفات الإنسانية الفاضلة كالجود و الكرم و العطف و صلة الرحم.

الإخوة المؤمنون،

الأخوات المؤمنات،

إن أبناء الأمة الإسلامية على امتداد تواجدهم في كافة بقاع الأرض مطالبون قبل غيرهم أن يقدموا الصورة الإيجابية المُثلى في العيش الإنساني الحر الكريم تحت راية الإسلام وفي ترجمة القيم الإسلامية السامية التي تدعو للإخاء والعزة والإباء والتسامح ونبذ التعصب بكافة أشكاله وصوره والترفع عن الصراعات المدمرة للحياة وللأمن والاستقرار في ربوع الأرض التي جعلنا الله مستخلفين فيها غير إن الحقيقة الماثلة للأسف الشديد تقول غير ذلك وتقدم ما يندى له الجبين وتنفطر له القلوب من صور الاقتتال والاختلاف والتناحر والفتنة وهو ما يجب علينا كمسلمين أن نضع له حداً بان نقف صفاً واحداً في مواجهة العناصر الضالة والمتطرفة وعصابات الكهانة العنصرية المظلمة التي تشوه الدين الإسلامي الحنيف وتسيء إلى جوهره العظيم وتعمل على بث الفرقة وتمزيق الصفوف والإضرار بالوحدة الوطنية والمجتمعية والعقيدية داخل الوطن الواحد وان نعالجها ونتجاوزها بكافة الوسائل والسبل التي بينها لنا الدين الإسلامي الحنيف إذ لا خير فينا مطلقاً إذ لم نعمل جاهدين ومخلصين من اجل إنهاء بؤر الفتن والخراب والوقوف من اجل الدفاع عن المصالح العليا لامتنا وشعوبنا في السلام والأمن والاستقرار والتعاون الكامل في معركة البناء وتطوير الحياة .

الأخوة المواطنون،

الأخوات المواطنات،

لقد واجه الوطن وعبر مسيرته ميراثاً صعباً من التخلف الذي خلفته المراحل المظلمة من تاريخه في ظل تسلط الإمامة المستبدة الظالمة والاستعمار البغيض وفرضت على شعبنا الكثير من التحديات الناتجة عن ظروف المواجهة مع تلك الحلقات من التآمر والفتن التي استهدفت إعاقة مسيرتنا الوطنية من الانطلاق نحو تحقيق أهدافها المنشودة و كان لابد من مواجهة كل هذه التحديات بكل الإمكانيات والقدرات الوطنية المتاحة من اجل الانتصار عليها وإخماد كل الفتن التي أراد مشعلوها جر الوطن من خلالها إلى أتون الاختلافات والتناحر والاقتتال.

ولاشك أيها الأخوة والأخوات فإنكم قد تابعتم وتتابعون ما تقوم به العناصر الحوثية المتمردة الخارجة على النظام والقانون من أعمال تخريب وفتنة وإقلاق للأمن والسكينة العامة في بعض مناطق محافظة صعدة ورغم كل الجهود والمساعي التي بذلناها خلال السنوات الماضية التي أعلنا خلالها العفو العام والإفراج عن المحتجزين على ذمة الفتنة التي أشعلتها تلك العناصر الضالة وبذلنا كل الجهود من اجل إقناعها بالتخلي عن نهجها التخريبي والجنوح للسلم والعيش كمواطنين صالحين في إطار احترام الدستور والقانون وبعيداً عن تلك الممارسات الإجرامية التي ظلت تمارسها من قتل وخطف واعتداءات على المواطنين وتدمير منازلهم وتشريد الآلاف من الأسر إلى جانب الاعتداءات المتكررة على أفراد القوات المسلحة والأمن وقطع الطرقات الآمنة وإقلاق الأمن والسكينة و نهب وتخريب الممتلكات العامة والخاصة وتدمير البنية التحتية التي أنفقت عليها الدولة مليارات الريالات من المدارس والمستشفيات وشبكات الطرق والجسور والاتصالات والكهرباء وغيرها من المشاريع التنموية والخدمية بالإضافة إلى نهب معدات المؤسسات الحكومية والمقاولين و لم ينجو منهم حتى العاملين في فرق الإغاثة الإنسانية والهلال الأحمر.

ورغم كل الفرص التي أتيحت لتلك العناصر للاستجابة لصوت العقل والمنطق والسلام والعودة إلى جادة الحق والصواب وآخرها ما أعلنته اللجنة الأمنية العليا من دعوة لتلك العناصر للالتزام بالنقاط الست دون أي انتقاص او تلكؤ إلا أنها ظلت على غيّها وتماديها, وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك واحتراماً لهذا الشهر الفضيل وحرصاً منا على حقن الدماء وتحقيق السلام فإننا نمنح تلك العناصر فرصة أخرى للجنوح للسلم والعودة إلى جادة الصواب وعلى أساس الالتزام غير المشروط بتلك النقاط الست خلال الساعات والأيام القادمة وعلى النحو التالي:

اولاً: الانسحاب من جميع المديريات ورفع كافة النقاط المعيقة لحركة المواطنين من كافة الطرق .

ثانياً : النزول من الجبال والمواقع المتمترسين فيها وإنهاء التقطع وأعمال التخريب.

ثالثاً : تسليم المعدات التي تم الاستيلاء عليها من مدنية وعسكرية وغيرها.

رابعاً: الكشف عن مصير المختطفين الأجانب الستة, حيث تؤكد المعلومات بأن العناصر المتمردة وراء عملية اختطافهم .

خامساً: تسليم المختطفين من المواطنين من أبناء محافظة صعدة.

سادساً: عدم التدخل في شؤون السلطة المحلية بأي شكل من الأشكال.

مؤكدين مجدداً حرص الدولة على إعادة أعمار ما خلفته الحرب بسبب هذه الفتنة في إطار حرصها على إحلال الأمن والسلام وإعادة استتباب الأوضاع في محافظة صعدة وتهيئة كافة الأجواء لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة في

عموم مديريات المحافظة.

ولكن إذا ما ظلت تلك العناصر على غيّها وضلالها ورفضت الجنوح للسلم والالتزام بالدستور والقانون واستمرت في ممارسة التخريب وارتكاب الجرائم التي لا يمكن السكوت عليها فإننا وانطلاقاً مما يفرضه علينا واجب المسئولية الوطنية سنواجه هذه الفتنة بحسم وبكل ما نملك من الإمكانات والطاقات .

مؤكدين بأن الوطن سيظل قوياً ومنيعاً وعصياً في مواجهة كل المتآمرين والمخربين والمرتزقة وأصحاب المشاريع الصغيرة وقادراً على إلحاق الهزيمة بهم بفضل يقظة وتلاحم أبنائه الشرفاء وفعالياته السياسية والاجتماعية الخيرة والمقاتلين الشجعان من منتسبي هذه المؤسسة الوطنية الكبرى القوات المسلحة والأمن بكافة صنوفها وتشكيلاتها الذين هم على استعداد كامل لاستلهام الدروس العظيمة والخالدة لتاريخنا الإسلامي الوضاء وفي مقدمتها غزوة بدر الكبرى ومآثر الانتصارات الإسلامية العظيمة في الشهر الفضيل على كل قوى الشرك والشر والخروج عن الجماعة باعتباره شهراً للجهاد والانتصار للحق وللشرعية والأمن والاستقرار والسلام وإعلاء كلمة الله .

قال تعالى (يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تَنصُرُواْ اللّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبّتْ أَقْدَامَكُمْ) صدق الله العظيم فالله ناصرهم

وإننا وفي هذه المناسبة العزيزة نخصهم باسم كل أبناء الشعب اليمني بأصدق التهاني وأسمى آيات التقدير والوفاء لما جسدوه دوماً من أعظم صور الفداء والتضحية والشجاعة والوعي الوطني والامتثال لواجبات الإيمان والطاعة لله والالتزام بالعقيدة السمحة وصدق الولاء للشعب والوطن في كل مواقع تحمل المسؤولية مقاتلين أشداء وحراساً أمناء للأمن والاستقرار ولكل المكتسبات والمنجزات وللشرعية الدستورية والمسيرة الوحدوية الديمقراطية والتنموية .

سائلين الله العلي القدير أن يتغمد شهداء الوطن وقواته المسلحة والأمن الأبرار الذين سقطوا في ميادين الواجب والذود عن الوطن وثورته و وحدته بواسع رحمته وغفرانه وان يسكنهم فسيح جناته إلى جوار الأنبياء والصديقين انه سميع مجيب .

الأخوة المؤمنون،

الأخوات المؤمنات،

إن هذا الشهر الفضيل اختص بكونه مدرسة ذات أهداف سامية جملة تتجسد فيها كل القيم الإسلامية وتتجلى فيها كل الصفات الإيمانية بما تتيحه من الصفاء الروحي والاستعداد النفسي والبدني والعقلي كجهاد إنساني يومي لتعزيز الصلة العميقة بالخالق عز وجل والتذلل له بالانغماس في الذكر ولتبتل والإكثار من الصلاة وأعمال الصلاح والبر تعبيراً عن صدق الإيمان وإخلاص الطاعة والتطلع لكسب رضاء الله وحسن جزائه وثوابه وتعزيز الصلة الحميمة بالمجتمع وخدمته والعمل على رفعة شأنه بكل الوسائل الممكنة وبالتصدي المخلص والصادق لحل كل مشاكله وبالتعاون مع الآخرين من أبنائه وبناء جسور الحوار والتفاهم والوفاق والتلاحم والوئام وهو الواجب المقدم على كل الواجبات الأخرى التي يتعين على الجميع الالتزام بالقيام بها.

إن صدق الإيمان وحقيقة التسلح بالحكمة اليمانية تفرض علينا ذلك من اجل وحدة الكلمة وإعادة رص الصفوف في درب وطني واحد في ظل الشرعية الدستورية ومن اجل حماية مكاسب الثورة والديمقراطية والوحدة والتنمية

المستدامة وإن هذا الالتزام الذي لا يمكن أن نحيّد عنه هو الذي يدفعنا وبصورة مستمرة إلى مراجعة كل القرارات وتقويم كافة جوانب مسار العمل الوطني وحقائق ومعطيات أداء السلطات الدستورية كلها وبخاصة السلطة التنفيذية لإعادة جدولة الأوليات واستثمار المتاح من الإمكانيات للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة في خدمة المواطنين والمصلحة العليا للوطن.

ختاماً نبتهل إلى المولى عز وجل أن يتقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا وان يضاعف من أجرنا وثوابنا بفضل الشهر الكريم والقرآن العظيم إنه سميع مجيب شهر مبارك و كل عام والجميع بخير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmady.yoo7.com
 
نص خطاب فخامة الرئيس بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احمد يوسف الخضمي :: القسم العام :: اليمن السعيد-
انتقل الى: