احمد يوسف الخضمي

احمد يوسف الخضمي


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 5) لبيد بن ربيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد يوسف الخضمي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 274
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: 5) لبيد بن ربيعة   الجمعة يونيو 11, 2010 9:22 am

عفت الديار محلها فمقامها
فمدافع الريان عري رسمها
دمن تجرم بعد بين أنيسها
رزقت مرابيع النجوم وصابها
من كل ساريةٍ وغادٍ مدجن
فلا فروع الأيهقان وأطفلت
والعين ساكنة على أطلائها
وجلا السيول عن الطلول كأنها
أو رجع واشمة أسف نؤورها
فوقفت أسألها وكيف سؤالنا
عريا وكان بها الجميع فأبكروا
شاقتك ظعن الحي حين تحملوا
من كل محفوف يظل عصيه
زجلاً كأن نعاج توضح فوقها
حفزت وزايلها السراب كأنها
بل ما تذكر من نوار وقد نأت
مرية حلت يفيد وجاورت
بمشارق الجبلين أو بمحجر
فصوائق إن أيمنت فمظنة
فاقطع لبانة من تعرض وصله
واحب المجامل بالجزيل وصرمه
بطليح أسفارٍ تركن بقية
وإذا تغالى لحمها وتحسرت
فلها هباب في الزمام كأنها
أو ملمع وسقت لأحقب لاحه
يعلو بها حدب الأكام مسحج
بأحرزة الثلبوت يربأ فوقها
حتى إذا سلخا جمادى ستة
رجعا بأمرهما إلى ذي مرةٍ
ورمى دوابرها السفا وتهيجت
فتنازعا سبطاً يطير ظلاله
مشمولة غلثت بنابت عرفج
فمضى وقدمها وكانت عادة
فتوسطا عرض السري وصدعا
محفوفة وسط اليراع يُظلها
أفتلك أم وحشيةٌ مسبوعةٌ
خنساء ضيعت الفرير فلم يرم
لمعفر قهدٍ تنازع شلوه
صادفن منها غرةً فأصبنها
باتت وأسيل واكف من ديمةٍ
يعلو طريقة متنها متواتر
تجتاف أصلاً قالصاً متنبداً
وتضيء في وجه الظلام منيرةً
حتى إذا انحسر الظلام وأسفرت
علت تردد في نهاء صعائد
حتى إذا يئست وأسحق حالق
وتوجست رز الأنيس فراعها
فغدت كلا الفرجين تحسب أنه
حتى إذا يئس الرماة وأرسلوا
فلحقن واعتكرت لها مدرية
لتذودهن وأيقنت إن لم تذد
فتقصدت منها كساب فضرجت
فبتلك إذا رقص اللوامع بالضحى
أقضي اللبانة لا أفرط ريبةً
أو لم تكن تدري نوار بأنني
تراك أمكنة إذا لم أرضها
بل أنت لا تدرين كم من ليلة
قد بت سامرها وغاية تاجر
أغلي السباء بكل أدكن عاتق
وصبوح صافية وجذب كرينةٍ
بادرت حاجتها الدجاج بسحرةٍ
وغداة ريح قد وزعت وقرةٍ
ولقد حميت الحي تحمل شكتي
فعلوت مرتقباً على ذي هبوة
حتى إذا ألقت يداً في كافر
أسهلت وانتصبت كجذع منيفةٍ
رفعتها طرد النعام وشلةٌ
قلقت رحالتها وأسبل نحرها
ترقى وتطعن في العنان وتنتحي
وكثيرةٍ غرباؤها مجهولةٍ
غلب تشذر بالذحول كأنها
أنكرت باطلها وبؤت بحقها
وجزور أيسار دعوت لحتفها
أدعو بهن لعاقر أو مطفل
فالضيف والجار الجنيب كأنما
تأوي إلى الأطناب كل رذيةٍ
ويكللون إذا الرياح تناوحت
إنا إذا التقت المجامع لم يزل
ومقسم يعطي العشيرة حقها
فضلاً وذو كرم يعين على الندى
من معشر سنت لهم آباؤهم
لا يطبعون ولا يبور فعالهم
فاقنع بما قسم المليك فإنما
وإذا الأمانة قسمت في معشر
فبنى لنا بيتاً رفيعاً سمكه
وهم السعادة إذا العشيرة أفظعت
وهم ربيع للمجاور فيهم
وهم العشيرة أن يبطيء حاسدٌ
منى تأبد غولها فرجامها
خلفاً كما ضمن الوحي سلامها
حجج خلون خلالها وحرامها
ودق الرواعد جودها فرهامها
وعشيةٍ متجاوب أرزامها
بالجهلتين ظباؤها ونعامها
عوذاً تأجل بالفضاء بهامها
زبر تجد متونها أقلامها
كففاً تعرض فوقها وشامها
صماً خوالد ما يبين كلامها
منها وغودر نؤيها وثمامها
فتكنسوا قطناً تصر خيامها
زوج عليه كلةٌ وقرامها
وظباء وجرة عطفاً أرءامها
أجزاع بيشة أثلها ورضامها
وتقطعت أسبابها ورمامها
أهل الحجاز فأين منك مرامها
فتضمنتها فردة فرحامها
فيها رحاف القهر أو طلخامها
ولشر واصل خلة صرامها
باق إذا ظلعت وزاغ قوامها
منها فأحنق صلبها وسنامها
وتقطعت بعد الكلال خدامها
صهباء خف مع الجنوب جهامها
طرد الفحول وضربها وكدامها
قد رابه عصيانها ووحامها
قفر المراقب خوفها آرامها
جزءاً فطال صيامه وصيامها
حصد ونجح صريمةٍ إبرامها
ريح المصايف سومها وسهامها
كدخان مشعلةٍ يشب ضرامها
كدخان نارٍ ساطع أسنامها
منه إذا هي عردت إقدامها
مسجورةً متجاوراً قلامُها
منه مصرع غابةٍ وقيامها
خذلت وهادية الصوار قوامها
عرض الشقائق طوفها وبغامها
غبس كواسب لا يمن طعامها
إن المنايا لا تطيش سهامها
يروي الخمائل دائماً تسجامها
في ليلة كفر النجوم غمامها
بعجوب أنقاء يميل هيامها
كجمانة البحري سل نظامها
بكرت تزل عن الثرى أزلامها
سبعاً تؤاماً كاملاً أيامها
لم يبله إرضاعها وفطامها
عن ظهر غيب والأنيس سقامها
مولى المخافة خلفها وأمامها
عصفاً دواجن قافلاً أعصامها
كالسمهرية حدها وتمامها
أن قد أحم من الحتوف حمامها
بدمٍ وغودر في المكر سخامها
واجتاب أردية السراب إكمامها
أو أن يلوم بحاجة لوامها
وصال عقد حبائل جذامها
أو يعتلق بعض النفوس حمامها
طلق لذيذ لهوها وندامها
وافيت إذ رفعت وعز مدامها
أو جونة قدحت وفض ختامها
بموتر تأتاله إبهامها
لأعل منها حين هب نيامها
قد اصبحت بيد الشمال زمامها
فروط وشاحي اذ غدوت لجامها
حرج الى أعلامهن قتامها
وأجن عورات الثغور ظلامها
جرداء يحصر دونها جرامها
حتى إذا سخنت خف عظامها
وابتل من زبد الحميم حزامها
ورد الامامة إذ أجد حمامها
ترجى نوافلها ويخشى ذامها
جن البدي رواسياً أقدامها
عندي ولم يفخر على كرامها
بمغالق متشابه أجسامها
بذلت لجيران الجميع لحامها
هبطاً تبالة مخصباً أهضامها
مثل البلية قالص أهدامها
خلجاً تمد شوارعاً أيتامها
منا لزاز عظيمةٍ جشامها
ومغذمر لحقوقها هضامها
سمح كسوب رغائب غنامها
ولكل قوم سنةٌ وإمامها
إذ لا يميل مع الهوى أحلامها
قسم الخلائق بيننا علامها
أوفى بأوفر حظنا قسامها
فسما غليه كهلها وغلامها
وهم فوارسها وهم حكامها
والمرملات إذا تطاول عامها
أو أن يميل مع العدو لئامها

6)الحارث بن حلزة

آذنتنا ببينها أسماء
بعد عهد لنا ببرقة شماء
فالمحياة فالصفاح فأعناق
فرياض القطا فأودية الشربب
لا أرى من عهدت فيها فأبكي
وبعينيك أوقدت هند النار
فتنورت نارها من بعيد
أوقدتها بين العقيق فشخصين
غير أني قد أستعين علىالهم
بزفوف كأنها هقلة
آنست نبأةً وأفزعها القناص
فترى خلفها من الرجع والوقع
وطراقاً من خلفهن طراق
أتلهى بها الهواجر إذ كل
وأتانا من الحوادث والأنباء
إن إخواننا الأراقم يغلون
يخلطون البريء منا بدي الذنب
زعموا أن كل من ضرب العير
أجمعوا أمرهم بليل فلما
من منادٍ ومن مجيب ومن تصـهال
أيها الناطق المرقش عنا
لا تخلنا على غراتك إنا
فبقينا على الشناءة تنمينا
قبل ما اليوم بيضت بعيون
فكأن المنون تردي بنا أرعن
مكفهراً على الحوادث لا ترتـوه
إرمي بمثله جالت الخيل
ملك مقسط وأفضل من يمشي
أيما خطةٍ أردتم فأدوها
إن نبشتم ما بين ملحة فالصاقب
أو نقشتم فالنقش يجشمه الناس
أو سكتم عنا فكنا كمن أغمض
أو منعتم ما تسألون فمن حد
هل علمتم أيام ينتهب الناس
إذا رفعنا الجمال من سعف البحرين
ثم ملنا على تميم فأحرمنا
لا يقيم العزيز بالبلد السهـل
ليس ينجي الذي يوائل منا
ملك أضرع البرية لا يوجد
كتكاليف قومنا إذا غزا المنذر
ما أصابو من تغلبي فمطلول
إذا أحل العلياء قبة ميسون
فتأوت له قراضبةُ من
فهداهم بالأسودين وأمر الله
إذ تمنونهم غروراً فساقتـهم
لم يغروكم غروراً ولكن
أيها الناطق المبلغ عنا
من لنا عنده من الخير آيات
آية شارق الشقيقة إذا جاءت
حول قيس مستلئمين بكبش
وصتيت من العواتك لا تنـهاه
فرددناهم بطعن كما يخرج
وحملناهم على حزم ثهلاًن
وجبهناهم بطعن كما تنهز
وفعلنا بهم كما علم الله
ثم حجراً أعني ابن أم قطام
أسد في اللقاء وردٌ هموس
وفككنا غل امريء القيس عنه
ومع الجون جون آل بني الأوس
ما جزعنا تحت العجاجة إذ ولوا
وأقدناه رب غسان بالمنذر
وأتيناهم بتسعة أملاك
وولدنا عمرو بن أم أناس
مثلها نخرج النصيحة للقوم
اتركوا الطيخ والتعاشي وإما
أذكروا حلف ذي المجاز وما قدم
حذر الجور والتعدي وهل ينقض
واعلموا أننا وإياكم فيما
عنناً باطلا وظلما كما تعتر
أعلينا جناح كندة أن يغنم
أم علينا جر أياد كما نيط
ليس المضربون ولا قيس
أم جنايا بني عتيق فإنا
وثمانون من تميم بأيديهم
تركوهم ملحبين وآبوا
أم علينا جرى حنيفة أو ما
أم علينا جرى قضاعة أم ليس
ثم جاؤوا يسترجعون فلم ترجع
لم يحلوا بني رزاح ببرقاًء
ثم فاؤوا منهم بقاصمة الظهر
ثم خيل من بعد ذاك مع الغلاق
وهو الرب والشهيد على يوم
رب ثاو يمل منه الثواء
فأدنى ديارها الخلصاء
فتاق فعاذب فالوفاء
فالشعبتان فالأبلاء
اليوم دلها وما يحير البكاء
أخيراً تلوي بها العلياء
بخزازى هيهات منك الصلاءُ
بعود كما يلوح الضياء
إذا خف بالثوي النجاء
أم رئال دوية سقفاءُ
عصراً وقد دنا الإمساء
منيناً كأنه إهباء
ساقطات الوت بها الصحراء
ابن هم بلية عمياء
خطب نعني به ونساء
علينا في قيلهم إخفاء
ولا ينفع الخلي الخلاء
موال لنا وأنا الولاء
أصبحوا أصبحت لهم ضوضاء
خيل خلال ذاك رغاء
عند عمرو وهل لذاك بقاء
قبل ما قد وشى بنا الأعداء
حصون وعزةٌ قعساء
الناس فيها تغيظ وإباء
جونا ينجاب عنه العماء
في الدهر مؤيد صماءُ
وتأبى لخصمها الإجلاء
ومن دون ما لديه الثناء
إلينا تشفى بها الأملاء
فيه الأموات والأحياء
وفيه الإسقام والإبراءُ
عينا في جفنها الأقذاءُ
ثتموه له علينا العلاءُ
غواراً لكل حي عُواء
سيراً حتى نهانا الحساءُ
وفينا بناتُ قوم إماءُ
ولا ينفع الذليل النجاءُ
رأس طودٍ وحرةٌ رجلاءُ
فيها لما لديه كفاءُ
هل نحن لابن هند رعاءُ
عليه إذا أصيب العفاءُ
فأدنى ديارها العوصاء
كل حي كأنهم ألقاءُ
بالغ تشقي به الأشقياء
إليكم أمنيةٌ أشراءُ
رفع الآل شخصهم والضحاءُ
عند عمرو وهل أتاك انتهاء
ثلاثٌ كلهن القضاءُ
معد لكل حي لواءُ
قرظي كأنه عبلاءُ
إلا مبيضةٌ رعلاءُ
من خربةٍ المزاد الماءُ
شلالا ودمي الأنساءُ
في جمة الطوي الدلاء
وما إن للحائنين دماءُ
وله فارسية خضراء
وربيع إن شمرت غبراءُ
بعد ما طال حبسه والعنـاءُ
عنود كأنها دفـواءُ
شلالاً وإذا تلظى الصلاءُ
كرها إذ لا تكال الدماء
كرام أسلابهم أغلاء
من قريب لما أتانا الحباءُ
فلاةٌ من دونها أفلاءُ
تتعاشوا ففي التعاشي الداءُ
فيه العهود والكفلاءُ
ما في المهارق الأهواء
اشترطنا يوم اختلفنا سواءُ
عن حجرة الربيض الظبءُ
غازيهم ومنا الجزاءُ
بجوز المحمل الأعباء
ولا جندل ولا الحذاءُ
منكم إن غدرتم براءُ
رماح صدورهن القضاءُ
بنهاب يصم منها الحداء
جمعت من محارب غبراءُ
علينا فيما جنوا أنداءُ
لهم شامٌ ولا زهراءُ
نطاع لهم عليهم دعاءُ
ولا يبرد الغليل الماءُ
لا رأفة ولا إبقاءُ
الحيارين والبلاءُ بلاءُ
__________________

[

--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmady.yoo7.com
 
5) لبيد بن ربيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احمد يوسف الخضمي :: القسم العام :: الشعر العربي-
انتقل الى: